اخبار > عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ: مَا مِنْ أَحَدٍ يَمُوتُ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَحَبَّ إِلَى إِبْلِيسَ مِنْ مَوْتِ فَقِيهٍ‏



 

کد خبر:٤٠٤٥٨٩بازدید:101تاریخ درج:دوشنبه ٣ دی ١٣٩٧

 عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ: مَا مِنْ أَحَدٍ يَمُوتُ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَحَبَّ إِلَى إِبْلِيسَ مِنْ مَوْتِ فَقِيهٍ‏

شرح حدیث

 

 

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسَى‏ عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْخَزَّازِ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ: مَا مِنْ أَحَدٍ يَمُوتُ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَحَبَّ إِلَى إِبْلِيسَ مِنْ مَوْتِ فَقِيهٍ‏. ابو عبد اللَّه امام صادق علیه السلام: ابليس از مرگ مؤمن شادمان مى‏ شود، ولى بالاترين حدّ شادى او هنگامى است كه دانشمند فقيهى بدرود حيات گويد. الکافی، ج1، ص38

 

بيان‏

و ذلك لأن شأن الفقيه إفادة العلم و تعليم الحق و إرشاد السبيل و الحث على الطاعة و الزجر عن المعصية و شأن إبليس إلقاء الشك و الوسوسة في النفوس و إراءة الباطل في صورة الحق و الإضلال و الحث على المعاصي فإذا كان منه على طرف الضد فلا محالة أحب فقده و ليس موت سائر المؤمنين عنده بهذه المنزلة و ليس في الفقيه لفظة من المؤمنين‏

الوافی، ج1، ص 147

 

 

 

نظرات بینندگان
این خبر فاقد نظر می باشد
نظر شما
نام :
ایمیل : 
*نظرات :
متن تصویر:
 

خروج